بيان وزارة الثقافة ورابطة الجامعات الإسلامية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية d,l 19-12-2012l   ::   بيان عمان الثاني لعام 1434هـ - 2012م   ::  





رابطة الجامعات الإسلامية تشارك في الملتقى العالمي بالجزائر عن الفكر الإصلاحي عند الإمامين ابن باديس والنورسي



   عدد الزيارات

رابطة الجامعات الإسلامية تشارك في الملتقى العالمي بالجزائر عن الفكر الإصلاحي عند الإمامين ابن باديس والنورسي

كتب: أحمد علي سليمان

تشارك رابطة الجامعات الإسلامية في الملتقى الدولي حول  الفكر الإصلاحي عند الإمامين عبد الحميد بن باديس وبديع الزمان سعيد النورسي، الذي تعقد جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بالجزائر وذلك  بمشيئة الله تعالى يومي الثلاثاء والأربعاء 16 - 17 أبريل 2013م بمقر الجامعة بمدينة قسنطينة الجزائرية ويرأس الملتقى الأستاذ الدكتور عبد الله بوخلخال رئيس جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بالجزائر وينسق أشغاله الأستاذ الدكتور محمد بوالروايح نائب رئيس الجامعة..

وأوضح الدكتور جعفر عبد السلام الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، ورئيس وفد مصر في المؤتمر، أن هذا المؤتمر يمثل أهمية كبرى للعالم العربي والإسلامي خصوصا بعد ثورات الربيع العربي، والتحديات التي تواجه الدول العربية، وحاجة هذه الدول إلى الفكر الإصلاحي الذي خلفه المصلحون والمجددون من أبنائها، وعلى رأسهم الإمامان عبد الحميد بن باديس وبديع الزمان سعيد النورسي، من أجل إعادة بنائها على أسس سليمة، مشيرا إلى أن الرابطة ستشارك في هذا المؤتمر بنخبة من كبار علمائها وخبرائها، حيث يقدم الأمين العام للرابطة دراسة بعنوان: (منهج ابن باديس في الإصلاح وتحديات الهوية)، ويقدم الدكتور رأفت الشيخ مستشار رابطة الجامعات الإسلامية دراسة بعنوان: (فكر عبد الحميد باديس الإصلاحي وجمعية العلماء الجزائريين)، ويقدم الدكتور سعيد إسماعيل علي الخبير التربوي وأستاذ أصول التربية بجامعة عين شمس، بحثا حول: (جهود ابن باديس فى الحفاظ على الهوية الإسلامية العربية للجزائر عن طريق التعليم)، بينما يقدم الدكتور مجاهد توفيق الجندي أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية دراسة بعنوان: (المدرسة الباديسية ودورها التربوي والإصلاحي في تقهقر الجهود الاستعمارية في الجزائر)، في حين يقد الباحث أحمد علي سليمان المدير التنفيذي لرابطة الجامعات الإسلامية دراسة بعنوان: (فلسفة الإصلاح التربوي عند الإمام النورسي)، ويقدم الباحث أشرف عبد الرافع الدرفيلي بحثا بعنوان: (البُعد الإيماني في المشروع الإصلاحي عند الإمام بديع الزمان سعيد النورسي).

وقال الأستاذ الدكتور عبد الله بوخلخال رئيس الملتقى إن ثنائية الاستدمار والتغريب التي اجتاحت العالم العربي والإسلامي بعد النهضة الصناعية، جعلت من الإصلاح ضرورة ملحة لعدة أسباب منها أن التراث الفكري والموروث الديني والاجتماعي للمسلمين الذي تعرض لكثير من عمليات التشويه من قبل بعض الجماعات، ومن هنا كانت هناك حاجة ماسة لتجديد وإصلاح هذه المكونات وإعادتها إلى جادتها، وشدد على أن هذه الثنائية شكلت خطرا حقيقيا بات يهدد الكيان المادي والمعنوي للمسلمين من خلال شعارات غربية براقة مفادها أن المد الحضاري الغربي لا يستهدف الكيان المادي والمعنوي للمسلمين، وإنما يهدف إلى إشاعة ثقافة التنوير بينهم، لكي يلتحقوا بالركب الحضاري الغربي ولا يبقون عنصرا مهملا على هامش التاريخ.

وأوضح الأستاذ الدكتور محمد بوالروايح نائب مدير جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية للعلاقات الخارجية والتعاون، والمنسق العام للملتقى أن الملتقى يستهدف القراءة الواعية لأعمال ابن باديس وبديع الزمان النورسي في مجال الإصلاح، وبيان أوجه التأثير والتأثر، والتأكيد على أن الإصلاح عملية زمكانية ولكن تبقى فرص الالتقاء والتقارب قوية من أجل تجاوز حدود الزمان والمكان من خلال القيام بعمل إصلاحي صالح للتطبيق في العالم الإسلامي رغم اختلاف الزمان والمكان بالنظر إلى معيار وحدة المصدر والأهداف رغم اختلاف الوسائل والمناهج، والعمل -من خلال الاستفادة من تجربة ابن باديس وبديع الزمان النورسي في مجال الإصلاح- على توحيد الجهود في العالم الإسلامي من أجل التعاون في مجال الإصلاح وجعله أولوية الأولويات لمواجهة موجات التغريب و  الغزو الثقافي وغيرها من الحركات الهدامة.

 

وأشار سيادته أن محاور الملتقى تدور حول مفهوم الإصلاح ومصادره عند ابن باديس وبديع الزمان النورسي، ودوافع الإصلاح، مقاصده ووسائله ومجالات الإصلاح عند الإمامين ابن باديس والنورسي.

وأوضح الدكتور محمد بوالروايح أنه سيشارك في  الملتقى مائة شخصة من كبار علماء الأمة، من عدة دول، من بينها: مصر، المغرب، العراق، المملكة العربية السعودية، فلسطين، الأردن، والجزائر، وتونس، وتركيا. مشيرا أن سيحضر الملتقى عدة شخصيات اسلامية ورسمية ، على رأسها: رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أ.د عبد الرزاق قسوم، أ.د عمار طالبي المفكر الإسلامي والمدير الأسبق لجامعة الأمير عبد القادر، وأيضا أ.د أبو عمران الشيخ رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالجوائير التابع لرئاسة الجمهورية . 

وصرح منسق الملتقى الدكتور محمد بوالروايح، أنه ستقام احتفالية كبرى يكرم فيها كل من: المفكر الإسلامي الدكتور جعفر عبد السلام الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية؛ لجهوده في خدمة الإسلام، ولدوره الرائد في تنسيق العمل الجامعي في العالم الإسلامي وتطوير التعليم الجامعي ومواجهة الحملة الشرشة التي تواجه الإسلامية من خلال رابطة الجامعات الإسلامية. كما سيتم تكريم المؤرخ الكبير فضيلة الدكتور مجاهد توفيق الجندي الأستاذ بجامعة الأزهر، وذلك تقديرا لجهوده العلمية والأكاديمية حيث كان من أوائل العلماء والدعاة الذين اشتركوا في افتتاح الجامعة سنة 1984م وكان في طليعة العلماء الأزهريين الذين تولوا التدريس بها، ورافق فضيلة الشيخ محمد الغزالي (رحمه الله) في التدريس بالجامعة، وقام بجهود كبيرة في سبيل الارتقاء بالجامعة والدارسين بها في بداية إنشائها، ومن ثمرة ذلك أن تلاميذه اليوم – ومنهم أ.د. محمد بوالروايح نائب رئيس الجامعة- وآخرون كثيرون يشكلون أغلبية هيئة التدريس بالجامعة ويكملون المسيرة العلمية .

تجدر الإشارة أن جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بالجزائر تم اختيارها من أفضل مؤسسات التعليم العالي في الوطن العربي الداعمة للمسؤولية الاجتماعية والنشطة في مجال الندوات والمؤتمرات واللقاءات العلمية.

قم بإضافة تعليق


الأسم
البريد الاكترونى
التعليق




   
اتصل بنا | التعريف بالرابطة | الرئيسية
جميع الحقوق محفوظة لرابطة الجامعات الاسلامية © 2009
Designed by : Wael Elalfy & Developed by : Elsawaf Soft