بيان وزارة الثقافة ورابطة الجامعات الإسلامية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية d,l 19-12-2012l   ::   بيان عمان الثاني لعام 1434هـ - 2012م   ::  





المراكز العلمية



   عدد الزيارات

مركز التواصل والتعاون

 بين الرابطة والجامعات الإسلامية والمؤسسات العلمية والثقافية

 

 

 

 

 

المشرف على المركز

الأستاذ الدكتور/ رأفت غنيمي الشيخ


تقرير عن

مركز التواصل والتعاون بين الرابطة والجامعات الإسلامية والمؤسسات العلمية والثقافية

       تواصل الأمانة العامة لرابطة الجامعات الإسلامية نهجها في مد جسور التعاون مع مختلف الجامعات والهيئات والمؤسسات المختلفة سواء أكانت داخل جمهورية مصر العربية أو خارجها، بهدف التعاون والتنسيق مع هذه المؤسسات لما فيه صالح العالم الإسلامي، والإسهام في معالجة القضايا المختلفة التي تفرض نفسها علي الساحة الدولية، وقد شهدت الفترة السابقة نشاطا للرابطة مع كثير من الجهات العلمية المختلفة...

ونعرض في الصفحات التالية أهم هذه الأنشطة:

التعاون مع المملكة العربية السعودية

تعد المملكة العربية السعودية ممثلة في جامعاتها من أهم الدول الداعمة للرابطة. وهذا طبيعي باعتبار وجود  معالي الأستاذ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي رئيس الرابطة علي رأس رابطة العالم الإسلامي أمينا عاما لها. ومن أهم المؤسسات التي تحتفظ بعلاقات وثيقة مع الرابطة، وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية التي تحرص على دعوة الأمين العام للرابطة لحضور ملتقيات خادم الحرمين الشريفين،

 مع رابطة العالم الإسلامي:

    يشهد التعاون بين الرابطتين أزهى عصوره في عهد معالي الأستاذ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي الذي يترأس المنظمتين وقد تجلى هذا التعاون في الأنشطة التالية:

- مشاركة الأمين العام في الزيارات التي يقوم بها وفد رابطة العالم الإسلامي في دول الغرب لتصحيح صورة الإسلام والمسلمين، وقد سافر الأستاذ الدكتور الأمين العام بدعوة كريمة من معالي  الأستاذ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي إلى بلجيكا و فرنسا وإيطاليا وألقى عدة محاضرات هناك عن سماحة الإسلام وعلاقته بالآخر.

تجدر الإشارة أن رابطة الجامعات تشارك كل عام في مؤتمر مكة المكرمة الذي يعقد على هامش الحج..

-كما تواجدت الرابطة في المؤتمر الدولي الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي ووزارة الأوقاف والإرشاد الديني في اليمن بعنوان: "الإعلام المعاصر بين حرية التعبير والإساءة إلى الدين" في الفترة من  12-13 صفر 1430هـ الموافق 7-8 فبراير 2009م. وقد قدم الأمين العام دراسة بعنوان: "حدود حرية التعبير وضوابطها والقيود التي ترد عليها"

- مشاركة الرابطة في المؤتمر الدولي الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي، في الفترة من 22 ـ 24 من شهر شعبان 1432هـ التي توافق الفترة من 23ـ25 يوليو 2011م، تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله.

- مشاركة وفد من الرابطة برئاسة أ.د./ جعفر عبد السلام, في الاحتفال الذي أقامته رابطة العالم الإسلامي بمناسبة مرور خمسين عاما على إنشائها بمكة المكرمة, وقد أقيم هذا الاحتفال في الفترة من 19-21 شعبان 1431 هـ الموافق 31يوليو – 2 أغسطس 2010 م.

- وفي هذا العام شارك الأمين العام للرابطة في مؤتمر الحج بدعوة كريمة من معالي الأستاذ الدكتور عبد الله التركي رئيس الرابطة.

مع الجامعات السعودية:

شارك الأمين العام في المؤتمر الثالث للأوقاف الذي عقدته الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة تحت عنوان: "الوقف الإسلامي اقتصاد وإدارة وبناء حضارة" في الفترة من 3-5 يناير 2010م. بنفس الجامعة عن الإرهاب..

كما شاركت الرابطة بوفد برئاسة الأمين العام في فعاليات المؤتمر الدولي الأول (اللغة العربية ومواكبة العصر) والذي عقد خلال الفترة من 17 – 19 جمادى الأولى 1433 هـ الموافق 9 – 11 أبريل 2012م بمقر الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، والذي عقد تحت رعاية الأمير عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز –أمير المدينة- وفي حضور 200 من المشاركين من الدول العربية ومن أنحاء العالم بينهم 20 عالماً ومفكراً مصرياً.

 وهناك تعاون كبير مع جامعة أم القرى، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية،  وجامعة الملك سعود، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالرياض في استضافة المجالس التنفيذية ومؤتمرات الرابطة، والاشتراك في تطوير مناهج الجامعات..وعضوية الجامعة في المجلس التنفيذي للرابطة، والإسهام العلمي في تنظيم الملتقيات العامة، ببحوث ودراسات قيمة.

وفي هذا العام طلبت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية استضافة المجلس التنفيذي للرابطة في دورته القادمة بإذن الله تعالى.


- مجمع الفقه الإسلامي بجدة:

شارك الأمين العام للرابطة في المؤتمر الرابع عشر لمجمع الفقه الإسلامي، وقدم سيادته بحثا عن (القانون الدولي الإنساني في الإسلام) وساهم في فاعليات المؤتمر وناقش الموضوعات المهمة والمطروحة على الساحة الدولية الآن، مثل الإرهاب والنظام الدولي، و الإسلام والعنف والقواعد التي تحكم المحاربين وغيرها من الموضوعات.

-شاركت الرابطة في الدورة السادسة عشر لمجمع الفقه الإسلامي بجدة وقدم الأمين العام للرابطة ورقة عمل تحت عنوان "نحن والآخر ـ رؤية إسلامية تأصيلية للعلاقة بين المسلمين وغيرهم"، كما شاركت الرابطة في الدورة الثامنة عشر للمجمع وهي تحت عنوان: "ظاهرة كراهية الإسلام.. تحديات ومواجهات"، في الفترة من 9-14 يوليو 2007م، وقدم الأستاذ الدكتور جعفر عبد السلام  دراسة تناول فيها أنه من المؤسف أن نجد ظاهرة كراهية الإسلام تتجدد بعنف ربما من منتصف القرن الماضي وحتى الآن، هذه الكراهية أدت إلى ظاهرة الإسلام فوبيا كما تسمى في الغرب الآن، وقد وصلت هذه الظاهرة حدتها بعد أحداث 11 سبتمبر 2001م، كما تناول أيضا الانتقادات التي وجهها البابا بندكت السادس عشر للإسلام والرد على هذه الانتقادات.

كما شاركت الرابطة في الدورة التاسعة عشر للمجمع الإسلامي في الفترة من 26-30 إبريل 2009م، وذلك بإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

قدم الأمين العام للرابطة في المؤتمر دراسة بعنوان: "حق الإنسان في بيئة صحية مناسبة" أوضح من خلالها أن الشريعة الإسلامية الغراء قد سبقت كل التشريعات إلى تقرير حقوق الإنسان، حيث تضمنت النصوص الصريحة في القرآن والسنة مجمل منظومة الحقوق والواجبات التي نعالجها الآن، ويمكن أن نطورها ونفصلها بالاستنباط من النصوص الصريحة ومن الممارسات العملية التي تضمنتها كتب السير والمغازي والتاريخ الإسلامي بشكل عام، كما أن نظرية حقوق الإنسان في الإسلام تقوم في جانب كبير منها على فكرة المقاصد الخمس أو المصالح الخمس وهى مقاصد حفظ النفس والدين والعقل والمال والعرض وهى المقاصد التقليدية التي استنبطها الفقهاء من القرآن والسنة، ويمكن استنباط العديد من الأحكام الأخرى التي تتصل بها، فمثلا لا يمكن حفظ النفس إلا إذا عاش الإنسان في بيئة صحية سليمة وهكذا نجد أن هذا المقصد يرتبط به ارتباطا وثيقا بما يعرف حديثا بالحق في الحياة والحق في بيئة صحية مناسبة، كما أن الإسلام يفرض على المسلم أن يكون شخصا إيجابيا يتعامل مع الحياة بهمة ونشاط ولا يتوقف عن العمل والتعاون مع الآخر حتى الوفاة، وهو أساس قوى كما عرف حديثا بحقوق التضامن، كما قام سيادته بعمل تقرير عن البحوث المقدمة في موضوع: "حق الإنسان في بيئة صحية مناسبة".

وفي هذا العام شاركت الرابطة في الدورة العشرين لمجمع الفقه الإسلامى الدولى الذى انعقد بالعاصمة الجزائرية فى الفترة من 13 – 20 سبتمبر 2012م، وقد اختير الدكتور جعفر عبد السلام – الأمين العام للرابطة- مقرراً لموضوع حقوق المسجون فى الفقه الإسلامى. حيث عرض سعادته تقريرا عن مختلف البحوث التى وردت إلى المجمع من مختلف أنحاء العالم الإسلامي، ومناقشتها أمام علماء المجمع، وإصدار التوصيات والقرارات التى تلتزم بها الدول الإسلامية.

التعاون مع جامعات اليمن:

نظمت الرابطة بالتعاون مع جامعة صنعاء وجامعة الإيمان مؤتمرا دوليا  تحت عنوان: "التجديد في الإسلام" في الفترة من10-13 فبراير 2009م، وذلك في رحاب جامعة صنعاء باليمن. وعقد على هامش المؤتمر العام الثامن للرابطة..

استهدف هذا المؤتمر إبراز عالمية الإسلام وشموله وصلاحيته لكل زمان ومكان، وإثبات أن التجديد فريضة إسلامية وسنة متبعة، وكذلك بيان اتجاهات التجديد وأهم ضوابطه،فضلا عن عرض نماذج لأهم المجددين في التاريخ الإسلامي، وإبراز واجب الجامعات الإسلامية في التأهيل للاجتهاد والتجديد.

وقدم فيه الوفد دراسة تحت عنوان: "أهمية تأهيل العلماء للاجتهاد" تناول فيها التجديد سنة من سنن الحياة، لا يمكن أن تستمر بسلام إلا إذا تحققت بشكل مستمر، لذا فإن المجتمعات المتقدمة لديها دائما من يقوم بالتجديد فيها في مختلف الهيئات، بل إنها صارت وظيفة مؤسسية في هذه المجتمعات، وعلى سبيل المثال، فإن الجامعات تعقد مؤتمرا سنويا للتقويم والتجديد في نفس الوقت، يعقد هذا المؤتمر في كل قسم وفي كل كلية وفي كل جامعة ويكون الباب مفتوحا أمام جميع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم لإبداء الرأي ووضع المقترحات الكفيلة بتجديد المناهج والبرامج وأساليب العمل في الجامعات، وهدف هذه المؤتمرات السنوية هو تحسين العمل الجامعي وتجديده ليلائم حاجات العصر ومقتضيات التطور والتقدم في المجال العلمي.

  قام وفد من رابطة الجامعات الإسلامية بزيارة إلى الجامعات اليمنية في الفترة من 2- 6 يوليو 2009، وترأس الوفد الأستاذ الدكتور جعفر عبد السلام، حيث ناقش الوفد عددا من القضايا المهمة منها: الأزمة الاقتصادية وتأثيرها على العالم الإسلامي وكيفية الخروج منها، وقام الوفد بعمل اجتماع تشاوري عن هذه الأزمة، كما قام الوفد بعرض بعض الكتب المهمة التي تتناول الأزمة منها: كتاب موريس آليه "انهيار النظام النقدي العالمي"، وكتاب مراد هوفمان "الإسلام كبديل"، وكتاب "كارثة الفائدة" لجوهان فيليب بتمان"، حيث إن هذه الكتب توضح فائدة النموذج الإسلامي في الاستثمار كبديل للاستثمار الغربي الذي ثبت فشله.

كما قام الوفد ببحث استمرار التعاون مع جامعة صنعاء في عقد المؤتمر الثاني للعمارة والفنون الإسلامية، وذلك وفقا لما نص عليه المؤتمر العام التاسع لرابطة الجامعات الإسلامية، وأيضا تفعيل توصيات مؤتمر "التجديد في الفكرالإسلامي" والذي تمت فعالياته في رحاب جامعة صنعاء باليمن في شهر فبراير الماضي.

بحث الوفد مشروع إنشاء كلية للنقل البحري والصيد في اليمن، حيث ضم الوفد متخصصين في هذا لمجال على رأسهم الدكتور محمد على إبراهيم عميد كلية النقل الدولي واللوجيستيات.

بحث الوفد أيضا سبل التعاون في مجالات التحكيم التجاري الدولي مع الجانب اليمني، كما ناقش الوفد مع جامعة الإيمان مشروع اتحاد الشعوب العربية بمرجعية وعمق إسلامي.

كما زار وفد يمني من جامعتي صنعاء وتعز رابطة الجامعات الإسلامية بمقرها بالقاهرة، والتقى الوفد بالدكتور جعفر عبد السلام الأمين العام للرابطة، وتم في هذا اللقاء بحث تفعيل مقررات وتوصيات مؤتمر التجديد في الفكر الإسلامي الذي عقد في أوائل فبراير الماضي بمقر جامعة صنعاء وحضره ما يقرب من مائة عالم ومفكر إسلامي.

        وقد اطلع الوفد على رؤى رابطة الجامعات الإسلامية بشأن تطوير التعليم الإسلامي والنهوض باللغة العربية، حيث رأت  الجامعات الأعضاء في اجتماعات عديدة من ممثليها في الرابطة، تأليف كتب إرشادية لتكون بمثابة كتب دراسية تحتوي على المعلومات الرئيسية لكل علم. وهذا العمل يستهدف إعداد مؤلفات تتناول كافة العلوم الأساسية التي تدرس في جامعاتنا من تفسير، وعلوم قرآن، وأحاديث، وأصول فقه، وفقه، وعلوم العقيدة، والأخلاق، حيث وضعت اللجان التي شكلتها الرابطة من مختلف الجامعات الأعضاء التوصيف الذي رأته مناسبا لمحتوى كل منهج، لكي تتم الكتابة فيه، كما وضعت المنهج العلمي الذي ينبغي أن يتبع.

تناولت هذه المقترحات كل المواد العلمية التي تمثل القاعدة الأساسية لعلومنا للإسلامية وإن صح التعبير البنية التحتية لهذه العلوم.

وقد تم الاتفاق على دراسة الرؤى المستقبلية للرابطة وإبداء الرأي فيها والإفادة من وسائل  تفعيلها في برامج ومقررات مناهج الدراسات الإسلامية و الجامعات اليمنية بالاتفاق مع وزارة التعليم العالي.

وتم خلال اللقاء أيضا الاتفاق على عقد المؤتمر الثاني للفنون والعمارة الإسلامية في مايو عام 2010 بجامعة صنعاء بعنوان: "الطرز والخصائص والمضامين المشتركة في العمارة والفنون الإسلامية" وتنظمه رابطة الجامعات الإسلامية والإيسسكو وجامعة صنعاء.

نظرا لما تميزت به الحضارة اليمنية من خصائص فريدة، لا سيما مجال الفنون والعمارة الإسلامية، فقد نظمت الرابطة مع جامعة صنعاء مؤتمراً دوليا بعنوان: المؤتمر الثاني للعمارة والفنون الإسلامية, بمدينة صنعاء في الفترة من 12-13 يونيو 2010 م.

يأتي هذا  المؤتمر استكمالا لما عقدته الرابطة من مؤتمر الفنون والعمارة الإسلامية الأول بالمشاركة مع جامعة القاهرة وجامعة فلورنسا بإيطاليا وجامعة حلوان وجامعة الدول العربية في عام 2007م.

وما زالت الاتصالات مع الجامعات اليمينة مستمرة على الرغم من الأزمة التي مرت بها البلاد خلال الفترة الماضية..

مع إندوني

قم بإضافة تعليق


الأسم
البريد الاكترونى
التعليق




   
اتصل بنا | التعريف بالرابطة | الرئيسية
جميع الحقوق محفوظة لرابطة الجامعات الاسلامية © 2009
Designed by : Wael Elalfy & Developed by : Elsawaf Soft